ماهي علامات الخيانة الاكيده ؟

علامات الخيانة الاكيده تبحث عنها الكثير من السيدات اللاتي تشك في أزواجهن، وتعتبر الخيانة من أقصى أنواع الغدر سواء كان من زوج أو صديق أو أخ أو حبيب، ولكن تظل أصعب أنواع الخيانة على الإطلاق، هي الخيانة الزوجية والتي تعاني منها الكثير من الزوجات، حيث أنها تعد الرصاصة التي تقضي على العلاقة الزوجية.

الخيانة العاطفية

علامات الخيانة الاكيده
علامات الخيانة الاكيده

الخيانة العاطفية هي عبارة عن فقد الثقة في الشخص نتيجة للقيام بتصرف أو فعل مخالف لمعايير الأخلاق العامة، وهي علاقة غير شرعية تحدث بين الطرفين ( الرجل والمرأة)، وهي فعل سيء يسبب للطرف الأخير الكثير من الأضرار النفسية ومن أهمها فقد الثقة في النفس، والشعور والحالة السيئة، واهتزاز الكيان وغيرها من الأضرار المختلفة.

قد يهمك كذلك

كلمات لزوجي في عيد زواجنا

أسباب الخيانة الزوجية

قبل التعرف على علامات الخيانة الاكيده لا بد من التعرف على أسباب الخيانة، فمع علاجها قد يتم اقلاع الخائن عن خيانته ومن أشهر هذه الأسباب:

  • عدم وجود توافق فكري وعاطفي بين كلٍ من الزوج والزوجة، مما يدفع أحد الطرفين إلى الخيانة لإشباع رغباته.
  • الروتين الزوجي بين الزوجين يؤدي إلى حدوث ملل في العلاقة الزوجية، مما يساهم في الوقوع في الخيانة الزوجية.
  • حدوث فجوة فكرية وثقافية بين الزوجين نتيجة لنشأتهم وبيئتهم المختلفة، مما يدفع أحد الطرفية للخيانة الزوجية مع شخص من نفس نشأته وبيئته.
  • فقدان العديد من المعاني السامية والجميلة بين الزوجين ومن أهمها فقدان الحب والتفاهم وفقدان الثقة والحوار والنقاش الجيد والثقة بين كلٍ من الزوج والزوجة.

أشكال الخيانة  العاطفية ( الزوجية)

علامات الخيانة الاكيده
علامات الخيانة الاكيده

تتعدد وتتنوع أشكال الخيانة العاطفية، فهي درجات فقد تكون عبارة عن معاكسة لفظية عابرة، وتمتد لتكون مكالمة واتصالات، ثم تكون مقابلات شرعية، ثم تكون مقابلات غير شرعية تصل إلى حد الزنا والعياذ بالله، وقد ذكرت الخيانة بجميع درجاتها في السنة النبوية الشريفة، حيث قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم “كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة، العينان زناهما النظر، والأذنان زناهما الاستماع، واللسان زناه الكلام، واليد زناها البطش، والرجل زناها الخطأ، والقلب يهوى ويتمنى، ويصدق ذلك الفرج، ويكذبه”، وهذا الحديث يوضح لنا أنواع الخيانة العاطفية المختلفة وهذه الأنواع هي:

  • الخيانة الكتابية

وهي أكثر أنواع الخيانة شيوعًا وانتشارًا، وتكون الخيانة فيها على شكل كتابة، وفيه يتم ارسال الرسائل الغرامية بين الطرفين عن طريق الهواتف، وزادت بكثرة في الآونة الأخيرة مع تقدم الوسائل التكنولوجية والإنترنت.

  • الخيانة القولية

فيها تكون الخيانة عبارة عن بعض الأقوال والمكالمات بين الطرفين وسماع كلام الغزل والحب التي لا يحل سماعه إلا بين الأزواج.

  • الخيانة السمعية

تكون فيها الخيانة على الشكل السمعي حيث يتم الاستماع إلى المحرمات والتلذذ بالشهوات المحرمة مع الطرف الأخر والتي لا يسمح بها إلا بين الأزواج، مثل سماع كلام جنسي يصل إلى حد الزنا ولكن عن طريق التليفون.

  • الخيانة التخيلية

وفيها يتم تخيل طرف آخر في العلاقة الزوجية لأنه يتمنى أن يكون مع هذا الشخص، وفيها يكون الشخص الخائن مٌسيطر على عقله ووجدانه من قبل الطرف الآخر.

  • الخيانة البصرية

وفيها تكون الخيانة بالنظر، فإن النظر إلى ما حرم الله بقصد الشهوة فهو من أنواع الخيانة التي تصل إلى حد الزنا، وقد نهى عنها الله سبحانه وتعالى حيث يقول ” يعلم خائنة الأعين”، كما قال رسولنا الكريم ” النظر سهم مسموم من سهام إبليس” ، وقال أيضًا “فزنا العين النظر”، ولهذا يجب حفظ العين جيدًا حتى لا تقع تحت إطار الخيانة البصرية، وفي هذا النوع من الخيانة يقوم الخائن بالنظر إلى شخص آخر بشهوة والتلذذ في مفاتنه وهذا ما حرمه الله.

  • الخيانة الجسدية

وهى أكبر وأعظم درجات الخيانة، وفيها يكون الخائن مع الطرف الآخر بشكل جسدي، وتتدرج هذه الخيانة إلى عدة درجات تبدأ من لمس اليدين ثم التقبيل ثم الأحضان، وتنتهي بعلاقة غير شرعية كاملة.

علامات الخيانة الاكيده

علامات الخيانة الاكيده
علامات الخيانة الاكيده

قد يلتبس الأمر على بعض النساء في تحديد خيانة أزواجهن لهن بسبب إهمالهم الزائد، ولكن قد يكون الإهمال ناتج للملل أو زيادة أعباء ومشاكل الحياة الزوجية، ولهذا سوف نقدم لهن علامات الخيانة الاكيده حتى لا يلتبس عليهن الأمر، ولا تظلمن أزواجهن بغير وجه حق، ومن أهم علامات الخيانه الاكيده

  • يهتم الشخص الخائن بنفسه بطريقة مبالغ فيها عن المعتاد عليه، حيث يحرص بلبس الثياب الأنيقة وتصفيف الشعر بشكل لائق، ووضع الروائح الجذابة، وهو في المعتاد لا يقوم بكل هذه الأمور فبنسبة كبيرة يكون الخائن في علاقة أخرى تدفعه للاهتمام بنفسه حتى يجذب الطرف الآخر وينال على إعجابه.
  • من أهم علامات الخيانة الاكيده حدوث اضطرابات كثيرة في العلاقة الزوجية سواء كانت العلاقة العادية أو العلاقة الجنسية وذلك بسبب عدم تقبل الخائن لشريك حياته.
  • ملازمة الهاتف والتي تعتبر من علامات الخيانة العاطفية بجميع أنواعها وعلى وجه التحديد الخيانة الكتابية، وفيها يقوم الطرف الآخر بملازمة هاتفه باستمرار، ويكون بعيدًا عن شريك حياته، ويشعر بالغضب الشديد إذا طلب منه شريك الحياة الهاتف المحمول، ودائمًا ما ينتظر الخائن نوم شريك حياته حتى يقوم بمكالمة الطرف الآخر حتى لا تشعر به زوجته.
  • من أكثر علامات الخيانة الاكيده هي اعطاء مواعيد غير منضبطة، حيث أن الشخص الخائن قد يقوم بمقابلة الطرف الآخر بدون علمه شريك حياته مما يهلك الكثير من الوقت، وفي حالة سؤال شريك الحياة عن سبب التأخير، دائمًا يعطي أسبابًا غير حقيقية مثل زيادة العمل أو عطل في السيارة، أو الازدحام المروري، وهذه العلامة يجب أن تتكرر بصفة دائمة للتأكد من الخيانة.
  • فقدان الاهتمام من الشخص الخائن، حيث أن الشخص الخائن يهمل شريك حياته بطريقة ملحوظة، ومن شدة الاهمال قد تصل إلى اهمال العلاقة الجنسية أيضًا، مما يثير الشك في نفس شريك حياته، ومن أهم سمات هذه العلامة الردود الباردة وقلة الحديث والكلام مع شريك الحياة، وعدم التدخل في تفاصيل الحياة الزوجية.
  • من أهم علامات الخيانة الاكيده هو الانشغال الدائم، وعدم الجلوس مع شريك حياته وأسرته ، وذلك لأنه يكون منشغل طيلة الوقت مع الطرف الآخر.
علامات الخيانة الاكيده
علامات الخيانة الاكيده
  • العصبية والتوتر الزائد من علامات الخيانة، فعندما يقع الشخص تحت إطار الخيانة، فهو أمر غير صحيح، وغير لائق، مما يعمل على زيادة نسبة هرمون الأدرينالين الذي يسبب كثرة التوتر والانفعال والعصبية الزائدة.
  • تصيد الأخطاء والتي تعتبر من أشهر علامات الخيانة الزوجية، حيث يقوم الشخص الخائن بالعمل على تصيد الأخطاء لشريك حياته دون وجود أي سبب حقيقي للمشكلة، لحدوث مشكلة زوجية تساعده في عدم الجلوس أو التقريب من زوجته وحدوث خلاف زوجي، مما يساعده على التحدث مع الطرف الآخر ومقابلته بسهولة دون وجود أي قيود تحكمه.
  • من علامات الخيانة الاكيده التصرفات الغريبة التي تصدر من الشخص الخائن، والتي لم يعتاد عليها شريك الحياة.
  • من علامات الخيانة الاكيده هو إنفاق المال الزائد، وذلك بسبب عمل الشخص الخائن على دفع الكثير من الأموال على الطرف الآخر، مما يتسبب في إنقاص الدخل المنزلي التي كانت تعتاد الزوجة على وجوده.